الرئيسية / الاتحاد السعودي / ما هي الخصخصه الرياضية التى ستطبق في الاندية السعودية !


ما هي الخصخصه الرياضية التى ستطبق في الاندية السعودية !

ما هي الخصخصه الرياضية التى ستطبق في الاندية السعودية !

صحفية أقلاع الاتحاديين

تعريف الخصخصة رياضيأ = هي باختصار تحويل الاندية من مؤسسات حكومية الى شركات متخصصة واستثمارية ويملكها مستثمرون

_ لتفسير التعريف بشكل اشمل واوضح …فما معنى ان الاندية مؤسسات حكومية _ وما معنى تحويلها الى شركات مختصة واستثمارية

فعندما نقول ان الاندية حكومية نعني انها مملوكه للدولة فهي بالنهاية صاحبة القرار الاخير لتلك الاندية وهي الامر الناهي في كل شؤونها

فهي من تصرف الاموال وهي من تدبر وتعمل كل شيء وهذا من حقها لانها هي من تدفع الاموال والمال عصب الحياة والديمومة الدنيوية

اما طريقة تحويلها ..الى اندية ا ستثمارية فهي ان تقوم الحكومة بفتح مزاد علني ومناقصات وتقوم بعملية بيع الاندية الى المستثمرين

الراغبين في شراء تلك الاندية المعروضة حتى لو كانت طريقة تسديد الاموال عن طريق دفعات وهكذا لن تخسر الدولة شيء من جراء

بيع الاندية بل سيكون لها مورد مالي من الرياضة ..تقوم هي باعادتها لتمويل البطولات التي يشترك فيها المنتخبات الوطنية والبطولات

الخارجية وهكذا تكون الاموال دائرية …تاخذ الدولة الاموال من الاندية ثم تمول المنتخبات الوطنية وهكذا …


              فوائد الخصخصة ..

طبعأ الكل يعلم ان للخصخصة فوائد كثيرة ..والا فلماذا نطالب ونصرخ باننا نريد الخصخصة الرياضية لابد ان يكون لها مميزات

تتميز بها عن الدعم الحكومي فساقوم بذكرها حسب معلوماتي المتواضعة ..

                   _ حسن اختيار مجلس الادارة والطاقم التدريبي ..

قد يعجب البعض من هذه الفائدة او سيقول في داخل نفسه ما هذه الفائده ..نعم عندما تملك محل تجاري تدير عليك الاموال فانك

دون شك سختار الرجل المناسب لادارتها لكي تكون تجارتك مربحه وتكون محلك التجاري وجهة للمتبضعين دومأ

ان تضع رجلآ ترى فيه الامانة والاخلاص في العمل ..ولن تضع فيها من يسرقك ويهمل تج ارتك لانك في هذه الحالة

ستهدر اموالك بسبب هذا المدير الغير جدير بادارتها ..لذا بكل تاكيد المستثمرون سيضعون احسن الادارات وارقى المدربين

على سدة هذه الاندية وهكذا ستكون الاندية بافضل حالاتها ويرفد المنتخبات باحسن اللاعبين ويدر على اصحابها بالمال الوفير

ولن تبقى في هذه الاندية الواسطات والمحسوبيات او مجاملة فلان على حساب علان ويكون العمل على اقصى درجة من الاحترافية

والانضباط ..


               القضاء على التدخلات في المنتخبات الوطنية ..

بالتاكيد ستكون لهذه الاندية صرخات بوجه المنتخبات الوطنية مطالبة بعدم استدعاء لاعبيها المتميزين للمباريات الودية والخيرية

وذالك خوفأ من الاصابات وتفاديها ..وادارة الاندية الكبيرة في بلدانها تطالب ادارة المنتخب بعدم استدعاء لاعبيها للمباريات

الودية والخيرية خوفا من الارهاق والاصابة فيخسره النادي والمنتخب على حد سواء …


                  ظهور لاعبين جدد ..

قد يعتقد البعض انني اريد بالنقاط السابقة عدم ضم اللاعبين للمنتخب ..الجواب كلا ..بل سيكون استدعاء مدروس ومخطط له

وللاندية الحق في لاعبه في عصر الاحتراف فعندما يتم اراحة اللاعبين النجوم في المنتخب سيتم استدعاء لاعبين جدد للمنتخب

للمباراة الخيرية او الودية وسنرى وقتها اكثر من وجه جديد يظهر على الساحة والمنتخب وفي كافة المراكز والسبب اتاحة الفرصة

للاعبين جدد …


          تخفيف الاعباء عن الدولة 

كما ذكرت في باديء الموضوع فالدولة في حال قامت بخصخصة الاندية لن نرى هنالك اموالآ تدفع من الحكومة ..وسيقتصر دفع الحكومة

على المنتخبات الوطنية او البطولات التي تنظمها على ارضها ..

والدولة سيكون صرفها وتمويلها من الاقساط التي تدفع للدولة من جراء شراء الاندية اي المالكون لها المستثمرون .


                   زيادة المنشآت الرياضية وتطويرها ..

هذه النقطة لن تحتاج الى شرح كبير فمالكوا الاندية الجدد سيقومون بانشاء ملاعب جديدة او ترميم ملاعب الاندية المتهالكه

فهذه الشركات التي ستشتري الاندية ستقوم على تطوير منشآتها خصوصأ من حيث السعة الجماهيرية والامور التي من شأنها

تحفيز الجماهير للحضور الى الملعب وتوفير سبل الراحه لهم لاجل ان تدار عليهم ارباح ممتازة ..

                     _ فتح المجال للتنافس الرياضي في مجال الاعلام ..

هنا سيكون الفائدة الاعلامية الكبيرة .فعلى اثر ذالك ستكثر القنوات الرياضية وايضأ الصحف الرياضية التي تميل للنادي الفلاني

وسيكون الجمهور على بينة من كل الاحداث من خلال قنوات الاندية وصحفها وستكون الاخبار حصرية كل نادي على حدا

من خلال صحيفته او قناته الرياضية في البطولات الخارجية والداخلية عكس ما نراه اليوم ..


                       فتح المجال للتوظيف ..

سيكون هذه النقطة من مصلحة اللاعبين فلو تم تحويل اللاعبين الى موظفين لدى الاندية وهذا ياتي من ضمن فوائد الخصخصة

فسيخدم اللاعب النادي من سن 18 سنه الى 35 سنة كلاعب …هنا ستكون خدمته 17 سنة بعدها يتحول اللاعب الى اداري في النادي

او مدرب حتى يتم 25 سنة خدمة ويتحول على التقاعد …وقد يقول بعضنا ان النادي غير مجبر بابقاء لاعب بعد اعتزاله ؟؟

فنرد على ذالك بان الحكومات مجبرة بابقاء موظفيها في الخدمة الى ان يرغب بالتقاعد وفي هذه الحالة ستكون الحكومة تمنح

اللاعبين دعم العمالة الوطنية وهذه لن تؤثر في الدولة …وعندما نتكلم عن فتح مجال التوظيف لا اقصد فيه الرياضة فهنا اللاعبين

موظفين في انديتهم ويتفرغون لعملهم الاداري ويتاح المجال لاناس اخرين يبحثون عن فرص العمل ..

وبذالك سنكسب اندية مرموقة ومن كل النواحي …ومنتخب قوي يحسب له الف حساب وكل شيء يتم بدراسة وتخطيط .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فواز القرني يبدأ رحلة العودة إلى الاتحاد والملاعب

فواز القرني يبدأ رحلة العودة إلى الاتحاد والملاعب بدأ فواز القرني حارس ...